مشروع تحسين فرص تشغيل الشباب يحتفل بتخريج المشاركين في التدريب الفني لمهن قطاع تكنولوجيا المعلومات

اختتمت الإغاثة الإسلامية حفل تخريج المشاركين في التدريب الفني لمهن قطاع تكنولوجيا المعلومات بحضور د. عمار القدرة مدير المشروع وأ. كمال أبو معيلق مدير عام الكليات والتعليم المهني بوزارة التربية والتعليم ود. سمية النخالة وم. سعيد جاد الحق وم. طلعت أبو معيلق مدير التدريب المهني بوزارة العمل وأ. حنين أبو نحلة منسقة المشروع.

وفي كلمته أمام المشاركين قال مدير مشروع تحسين فرص تشغيل الشباب د. عمار القدرة أن المشروع حقق العديد من الإنجازات الكبيرة والمهمة ويعد هذا التدريب واحدة منها حيث عمل على تطوير الكادر البشري الذي يعد التحدي الرئيسي لأي عملية تنمية حيث عملنا على توفير طاقات جديدة قادرة على المشاركة والمساهمة في قطاع تكنولوجيا المعلومات لدعم الهدف الرئيسي في ايجاد خريجين بكفاءة عالية قادرين على إيجاد فرص عمل جديدة لهم في سوق العمل أو القدرة على العمل الذاتي.

وشكر القدرة في سياق كلمته وزارتي التربية والتعليم والعمل لدورهما الداعم في تعزيز التعليم والتدريب المهنى والتقني وقدم شكره للمدربين وشركات التدريب وللمشاركين الذين حضروا وساهموا في إنجاح هذا البرنامج.

من ناحيته قال م. كمال أبو معيلق مدير عام الكليات والتعليم المهني بوزارة التربية والتعليم أن مشروع تحسين فرص تشغيل الشباب من المشاريع الوطنية الهامة التي تساهم في بناء الإنسان والمجتمع الفلسطيني، حيث إن نهج التعليم والتدريب المهنى من شأنه أن يساهم في توفير احتياجات سوق العمل المتخصصة وخلق فرص عمل قادرة على دفع عجلة النمو الاقتصادي والنهوض بعملية التنمية.

وأشار إلى أن وزارة التربية والتعليم تقدم كافة التسهيلات والتعاون مع مؤسسة الإغاثة الإسلامية من أجل إنجاح هذا المشروع والإرتقاء بالتعليم المهني بالمجتمع الفلسطيني، وتحدث للمشاركين أننا اليوم ومن خلال هذا التدريب وضعناكم على بداية الطريق من أجل الإنطلاق لنقل المعرفة وما اكتسبتوه من خبرة لطلبتكم وطالباتكم بالمدارس والكليات المهنية والتقنية.

من جانبها قالت م. زينب دلول - إحدى المشاركات في التدريب - بأن هذا التدريب والذي اكتسبنا من خلاله العديد من المهارات الجديدة ركز بالدرجة الأولى على تنمية الابداع والابتكار لدينا كما وجه انظارنا نحو متطلبات واحتياجات سوق العمل واطلعنا على التطور التكنولوجي والأجهزة الحديثة المستخدمة في قطاع تكنولوجيا المعلومات.

بدورها استعرضت منسقة المشروع أ. حنين أبو نحلة أهم الإنجازات التي تم تحقيقها بالمشروع وتحديداً في قطاع تكنولوجيا المعلومات فقد تم تطوير البيئة التحتية وتطوير المناهج التدريبية وفق الطرق العالمية الحديثة وتدريب الطواقم العاملة في هذا المجال والنظام التشغيلي.

وأشارت إلى أنه ومن خلال هذا التدريب تم تطوير الكادر البشري في هذا القطاع وتدريبه نحو 350 ساعة تدريبية في الجوانب الإدارية والفنية والمنهجية بالطرق العملية، وقد شارك في هذا البرنامج التدريبي عدد من المدربين والمدربات العاملين في مدرستي بنات غزة المهنية ودير البلح الصناعية بالإضافة إلى مجموهة من المدربين العاملين في الكليات التقنية التابعة لوزارة التربية والتعليم بالإضافة إلى مدربي مراكز وزارة العمل العاملين في هذا مجال تكنولوجيا المعلومات، والذي يأتي ضمن استراتيجية المشروع لتعميم ونشر الخبرة في مراكز ومدراس التعليم التقني والمهني في قطاع غزة.

وفي نهاية الحفل جرى توزيع شهادات التخريج على المشاركين بالتدريب حيث تم منح كل متدرب شهادة كفاية بدرجات مختلفة بناء على التقييم.

الجدير بالذكر بأنه تم تصميم البرنامج التدريبي بناء على مخرجات الاحتياجات التدريبية للمدربين والتي انبثقت بشكل أساسي من المناهج التدريبية التي تم تطويرها بإشراف الخبراء الدوليين والمحليين والمؤسسات ذوي العلاقة.