الاغاثة الاسلامية تعلن البدء بإعداد خطة تنفيذية للتعليم المهني والتقني في قطاع غزة

ابريل 2014- أعلنت الإغاثة الإسلامية فلسطين البدء بعملية إعداد الخطة التنفيذية الخاصة بنظامي التعليم المهني والتقني في قطاع غزة جاء ذلك خلال منتدى  تطوير الخطة التنفيذية للاستراتيجة الوطنية للتعليم المهني والتقني في قطاع غزة عبر مشروع تحسين فرص تشغيل الشباب الذي يمتد لثلاث سنوات.


وافتتحت فعاليات المنتدى بمشاركة كل من مدير مكتب الاغاثة الاسلامية فلسطين المهندس منيب أبو غزالة ووكيل وزارة العمل د أيمن اليازوي ووكيل وزارة التربية و التعليم العالي د زياد ثابت، وأعضاء اللجنة الاستشارية للمشروع ، ولفيف من مدراء الوزارات والمؤسسات الكليات و الجامعات وممثلو الجمعيات المحلية و الدولية  و مراكز التدريب التقني و المهني.


ورحب مدير مكتب الاغاثة الاسلامية فلسطين المهندس منيب أبو غزالة بالحضور مؤكدًا على أهمية مشروع تحسين فرص تشغيل الشباب بالنسبة للاغاثة الاسلامية كونه من أكبر المشاريع الاستراتيجية التي تنفذها الاغاثة الاسلامية والذي يتعلق بالشباب وتأهليهم.


وقال أبو غزالة "  من أكثر المميزات الاستراتيجية التي تخص المشروع أن الشراكة فيه مع المؤسسات ذات العلاقة عالية وذلك من أجل العمل بكل السبل على تأهيل الشباب لسوق العمل وتأهيل سوق العمل لاحتضان الشباب أيضًا." 

وقدّم مدير المشروع د.عمار القدرة ، عرضاً عن الخطة الوطنية الاستراتيجية التي تم اعتمادها عام 2010  وأهمية مشاركة قطاع غزة في التحديث الشامل لانظمة التعليم و التدريب المهني و التقني بما يتوافق مع حاجات سوق العمل ، و توفير تدريب عالي الجودة يساعد الشباب الفلسطيني على ايجاد فرص عمل مناسبة ،إذ يعتبر خطوة مهمة نحو تفعيل مبدأ المشاركة استناداً لإستراتيجية الوطنية.

وقال القدرة "هذا اللقاء يهدف إلى بناء رؤية إستراتيجية تُخاطب احتياجات المجتمع الفاسطيني ليتم تنفيذها خلال السنوات المقبلة." مؤكدا على أهمية بناء نظام تعليم و تدريب مهني موحد لتوفير عمال و فنيين مهرة في مجال تخصصاتهم بالاضافة الى افتتاح تخصصات و مهن جديدة.


وأشار القدرة إلى خطوات بدء المشروع منذ عام 2013 وحتى الوقت الحاضر مؤكدًا على مشاركة واسعة فيه للعديد من الموسسات المحلية ذات العلاقة في قطاع غزة بالتعاون مع المبادرات القائمة في الضفة الغربية.


من ناحيته قال وكيل وزارة التربية والتعليم العالي د. زياد ثابت " نحن نتحدث عن خطة وطنية استراتيجية من شأنها تطوير قطاعي التعليم المهني والتقني." مبينًا أهميتها في تطوير قدرات مدربي ومعلمي القطاع المهني والتقني في غزة.


فيما أكد المهندس بوزارة العمل ماهر أبو رية اهتمام الوزارة بالتدريب المهني والتقني والعمل على تطوير هذه البيئة من خلال تنفيذ استراتيجة مبنية على الشراكة، شاكرًا الإغاثة الإسلامية على سعيها الدؤوب من أجل تطوير قطاع التدريب المهني والتقني  من تطويرها للمنهاج التدريبية كما مراكز التدريب المهني وكذلك المدربين.


وشدد  الحضور على أهمية مشاركة ذوي العلاقة  في التخطيط والبناء ووضع الخطة التنفيذية، و إلى أهمية الخطة في  تطوير و تحسين نظام التدريب المهني و التقني في قطاع غزة.


يذكر أنّ إعداد الخطة التنفيذية الاستراتيجية التي بدأ مشروع تحسين فرص تشغيل الشباب العمل عليها يشرف عليها طاقم من الخبراء الدوليين و المحليين في مجال التطوير و التخطيط الاستراتيجي طبقا للمواصفات و المعايير الدولية.