برعاية الإغاثة الإسلامية الاحتفال بتخريج طلبة مراكز التدريب المهني بقطاع غزة

28/08/2015

برعاية مؤسسة الإغاثة الإسلامية ضمن مشروع تحسين فرص تشغيل الشباب، احتفلت وزارة العمل بتخريج طلبة مراكز التدريب المهني فوج " التحدي والأمل " وأقيم الحفل في قاعة مركز رشاد الشوا بمدينة غزة بحضور م. حسام جودة مدير المشروع بالإغاثة الإسلامية وم. محمد أبو حية مدير عام التدريب المهني بوزارة العمل وعدد من المدراء والشخصيات والمؤسسات المشغلة وذات العلاقة والخريجون والخريجات وذووهم.

وفي كلمته أمام حفل التخريج أكد م. حسام جودة على اهتمام الإغاثة الإسلامية برفع مستوى كفاءة قطاع التعليم والتدريب المهني من خلال تطوير المناهج التدريبية والبينة التحتية وبناء قدرات المدربين وفق أحدث المعايير الدولية المتعلقة بالتدريب المهني والتي تلبي احتياج سوق العمل، مؤكداً على ضرورة توفير كافة الإمكانيات والجهود من أجل النهوض والارتقاء بالتعليم والتدريب المهني بقطاع غزة.

ودعى جودة في كلمته الطلبة الجدد الملتحقين في البرامج التدريبية المهنية معرفة احتياجات سوق العمل للتخصصات المرغوبة، حاثاً في الوقت نفسه أولياء الأمور إلى الالتفات نحو التخصصات المهنية التي تشكل رافعة اقتصادية هامة للوطن وتشجيع أبنائهم نحو الالتحاق بها، كما حث الخريجين على التسلح بمعايير الثقة والأخلاق والمبادئ لكسب ثقة الزبائن الأمر الذي يتيح لهم الفرصة لإيجاد فرص عمل مناسبة ومتعددة.

وأعلن جودة عن فتح باب التسجيل للدورات القصيرة بدعم الإغاثة الإسلامية في مهن قطاع الإنشاءات بمركز تميز رفح وذلك بالتعاون مع وزارة العمل وأشار أن هذا التدريب سيكون الأول من نوعه وفق المنهجية التعلمية الجديدة، والذي سيليه دورات مشابهة في مركز تميز قطاع تكنولوجيا المعلومات ( مدرسة عبد المعطي الريس للبنات )

وفي نهاية كلمته هنأ جودة الخريجين والخريجات، متمنياً لهم مزيداً من التقدم والنجاح، مشيراً إلى دور وزارة العمل – الإدارة العامة للتدريب المهني – في التعاون من أجل تطوير التدريب المهني وفق احتياجات سوق العمل.

من جانبه عبر م. محمد أبو حية عن سعادته لما تم تحقيقه من إنجازات بالرغم من قلة الإمكانيات والموارد على مستوى الإدارة العامة للتدريب المهني خلال العام 2014 – 2015 لذا كان فوج "التحدي والأمل" تحدياً للواقع والظروف التي مرت بها الإدارة العامة على مدار عامٍ كامل. وأملاً في أعوام قادمة  يتخرج  فيها أجيال متميزة قادرة على البناء والتعمير والمساهمة في دفع عجلة الاقتصاد الفلسطيني للأمام.

وقدر أبو حية عطاء وإصرار المدربين وإرادتهم الصلبة لإنجاح هذا العام الذي كان من المقرر إلغاؤه، وأضاف: "يسعدنا اليوم تخريج 300 طالب وطالبة حصلوا على التدريب المهني في العديد من التخصصات المهنية بأربعة مراكز في قطاع غزة وهي مركز تدريب مهني الإمام الشافعي ودير البلح وخان يونس ورفح".

وأعلن أبو حية عن تجهيز مركز تدريب مهني رفح كأول مركز تميز مختص في مجال الإنشاءات بثلاث مهن أساسية القصارة، البلاط، الدهان وذلك بدعم وتمويل الإغاثة الإسلامية ضمن مشروع تحسين فرص تشغيل الشباب، وقدم شكره للإغاثة الإسلامية على جهودها في المساهمة بتطوير قطاع التدريب المهني بقطاع غزة.

وقال الخريج سعدي عفانة في الكلمة التي ألقاها نيابة عن خريجي وخريجات مراكز التدريب المهني: "إن التدريب المهني فتح أفاقاً كبيرة أمامه وأمام زملائه حيث أصبحوا قادرين على الانخراط في سوق العمل ومنهم من قام بفتح وإدارة مشروعه الخاص وتأمين مصدر دخل لهم بمهنة اكتسبوها في رحاب مراكز التدريب المهني".

وقدم الخريج عفانة شكره لأهالي الخريجين الذين ساندوهم ووقفوا بجانبهم طوال فترة التدريب المهني، والإدارة العامة للتدريب المهني بوزارة العمل، والإغاثة الإسلامية على دعمها المتواصل للتدريب المهني ورعايتها حفل تخريج الطلبة.

وفي ختام الاحتفال الذي تخلله العديد من الفقرات الفنية تم تكريم الإغاثة الإسلامية على رعايتها لهذا الحفل ودعمها للتدريب المهني، وقام م. محمد أبو حية وم. حسام جودة وعدد من المدراء بتكريم المدربين المتميزين وتوزيع الهدايا على المتفوقين في كل تخصص التي اشتملت على أدوات المهن المختلفة، وتسليم الشهادات للخريجين والخريجات وسط فرحة كبيرة من الخريجين وعائلاتهم.